مجمَّع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة


 تاريخ التأسيس : 1405هـ  ــ 1984م

تم ترشيح المجمع من قبل عدة جهات حكومية وغير حكومية، لكونه من أبرز المؤسسات التي عنيت بالترجمة، لاسيما حين ترتبط بأشرف العلوم وأفضلها. وقد قام المجمع بترجمة ونشر معاني القرآن الكريم إلى 50 لغة (آسيوية، وأوربية، وأفريقية). كما عقد المجمع ندوة علمية متخصصة حول ترجمات معاني القرآن الكريم. وأنشأ مركزاً للترجمات يضم عدداً من الوحدات تهتم بدراسة المشكلات المرتبطة بترجمات معاني القرآن الكريم ودراسة الترجمات الحالية وإعداد دراسات نقدية عنها وتقديم الاقتراحات بشأن العمل على تبني الترجمات الصحيحة واستبعاد الترجمات غير الصحيحة وجمع المعلومات عن المترجمين في اللغات المختلفة واستقطاب المترجمين المتميزين للإسهام في ترجمة معاني القرآن والتحضير للندوات العلمية في هذا المجال، بالإضافة لإعداد قاعدة بيانات شاملة عن موضوع ترجمة معاني القرآن الكريم في شتى الأوعية العلمية وبشتى اللغات خدمة للباحثين وإسهاماً في تنشيط البحث في هذا المجال. كما ساهم المجمع في ترجمة ماتدعو الحاجة إليه من كتب السنة والسيرة النبوية. وللمجمع مجلة علمية محكمة تعنى بنشر البحوث المتعلقة بترجمات القرآن الكريم والسنة وما يتعلق بهما.